::منتدى الجبلان الرسمي::

::منتدى الجبلان الرسمي:: (http://www.aljblan.net/vb/index.php)
-   المجلس السياسي (http://www.aljblan.net/vb/forumdisplay.php?f=137)
-   -   الكويت ما بين صراعات ال صباح و ال الشعب وال الشيعة تقرير من ميدل ايست (http://www.aljblan.net/vb/showthread.php?t=28130)

راعي الشاص 20-10-2012 07:27 PM

الكويت ما بين صراعات ال صباح و ال الشعب وال الشيعة تقرير من ميدل ايست
 
الكويت ما بين صراعات الشيوخ وشيوخ الصراعات


إلام سينتهي الصراع في الكويت بين العرب والفرس، بين السنة والشيعة، بين البدو والحضر، بين آل صباح والشعب، بين آل صباح وآل صباح؟


ميدل ايست أونلاين

حطت طائرة امير الكويت الشيخ صباح الاحمد ال صباح مطار هيثرو في لندن تاركة ورائها ازمة سياسية وضجة في الاجواء الكويتية.

نزل الامير من الطائرة ليذهب الى قصره الصباحية في ضواحي لندن حتى يرتاح طبيا ويستجم بعيدا عن ضجيج الكويت، وهو يعرف جيدا انه ليس فقط من يستحق الاستجمام والفحص الطبي بل ان النظام السياسي الكويتي في حاجة الى فحص دقيق من اطباء دستوريين وحكماء سياسيين.

فالخلاف اشتد والمعارضة تقوى ضد رئيس الوزراء الذي يثير يوما وراء الاخر الشعب الكويتي حتى وصل الامر انه لاول مرة يخرج الكويتيين بالاف ليعلنوا في مسيرات سلمية وخطابات مفوهة ان على ناصر المحمد ان يرحل.

ما يحدث في الكويت صراعات بين اقطاب وطبقات واعراق وقوى سياسية مختلفة؛ صراعات بين العرب والفرس، بين السنة والشيعة، بين البدو والحضر، بين ال صباح والشعب، بين الصباح وال صباح. الباحث عبد العزيز الخميس يستعرض هذه الصراعات في هذا التحليل.

صراع داخل النظام

"عندما يوجد فرد يسود السلام وعند وجود اثنين ينشأ الصراع وعند وجود أكثر تبدأ التحالفات".

مقولة قديمة تنطبق على الصراعات السياسية في الكويت حيث تتأثر الثقافة السياسية في الكويت بالعادات القبلية مهما بدت للآخرين عن انها متطورة أكثر من شقيقاتها دول الخليج العربي.

وكما تبين دراسات اجراها باحثون كويتيون مثل (علي، والكاظمي، 2005) فأن تقاليد مثل الولاء، و‪النظام غير الرسمي والهادف للتنسيق بين القوى بما يخدم النظام ويشكل ادوات رصد ومباشرة وتحفيز سلوك لاعضاء هذا النظام فيما يشبه الدول الخليجية ومجتمعاتها الاخرى. تلعب هذه الشبكات والادوات دورا مهما في تنظيم الصراعات الكويتية.

لعل بداية الصراعات الحديثة في الكويت كانت في تفكك قوة العائلة ووجود امير منهك صحيا وولي عهد لا يغامر بالتدخل ورئيس وزراء محاط بمستشارين فرس الهوية والهوى وعائلة منقسمة على نفسها.

القاء السلطات الكويتية القبض على شبكة تجسس ثم محاكمتها واصدار قضائها حكمه على اعضائها فجر ردود افعال اوضحت الأخطار التي تحيط بالكويت والصراعات المستشرية.

لكن الامر لم ينته عند هذا الحد من التدخل الايراني في الكويت بل تجاوزه الى قيام المخابرات الايرانية بمحاولات اختراق وتزويد عصابات متطرفة بالسلاح وبدا ذلك واضحا بعد القاء الجمارك الكويتية على سفينة ايرانية محملة باسلحة بعضها مخصص للاستعمال في الاغتيال عن بعد.

كل ذلك وسط صمت من رئيس الوزراء وحسرة في قلوب كثير من ابناء ال صباح الذين يرون ضعف قدرات الرئيس وخنوعه للعملاء الايرانيين داخل الكويت.

احد المنتقدين لعائلة ال صباح وهو العنقري يقول في صالون سياسي كويتي انه اذا كانت الكويت دولة ديموقراطية فإن الانظمة الديموقراطية لا تجيز احتكار رئاسة الوزراء.

كان قرار الرئيس باطلاق سراح مدبر تفجيرات المقاهي الكويتية ومخطط محاولة اغتيال امير الكويت في الثمانينات سعد عبد الكريم بناء على طلب من ايران فاجعة بكل المقاييس للوسط الكويتي والخليجي ايضا ودلالة على ان اللوبي الفارسي داخل الكويت استطاع عسف رئيس الوزراء وتحويله الى منصة لخدمة اطماعهم.

ومما يزيد الطين بلة ان رئيس الوزارء أمر بتعيين اشخاص محسوبين على حزب الله في مجلس التعاون لدول الخليج العربية بل في مناصب قيادية هناك يستطيعون عبرها نقل كافة المعلومات عن اجتماعات المجلس وحتى قراراته قبل ان تصدر.

بعيدا عن الصراع مع ايران والاخفاقات في التعامل معها هناك صراعات على المستوى التنموي والاقتصادي واخفاقات مهمة تتضح في انصع امثلتها في حالة المواطن الكويتي احمد العربيد الذي يمثل دليلا مميزا عىل حالة فقدان التوازن داخل القطاع الانتاجي الكويتي.

فقد كان العربيد يدير مشروع تنمية الحقول الشمالية في الكويت وواجه هو ورئيسه احمد الفهد عنتا وممانعة قويين من مجلس الامة الكويتي مما دعاه الى التوقف عن العمل ثم الارتحال الى الخارج والعمل في ابو ظبي مسؤولا في مشروع دانة للغاز حيث استطاع مع رفاقه هناك تحقيق نجاحات ممتازة رفع من اداء الشركة اكثر من 118 بالمائة ووصلت ارباح الشركة الى 616 مليون درهم في وقت قصير.

العربيد لم ينسجم مع عربدة القرار السياسي والاقتصادي في الكويت فخرج للعمل في الخارج كمثال على نزوح الكفاءات الكويتية الى مناطق اكثر ترحيب وتقييما لها.

مثلت الكويت للخليجيين صورة البلد المنفتح الذي يمكن الاستثمار فيه والذي يسوده النظام لا البيئة الحكومية الفاسدة والمفسدة للاقتصاد، لكن التراجع الكبير في مرتبة الكويت في عالم الدول الاكثر ترحيبا بالاستثمار يدل على ان الحكومة الحالية بقيادة ناصر المحمد فشلت في تقديم الكويت كبلد حاضن الاستثمار.

ويمكننا رؤية ذلك في ترتيب Doing Business حيث كان ترتيبالكويت في عام 2006 حين استلم ناصر المحمد القيادة الأربعين ضمن دول العالم الافضل كبيئة عمل وفي عام 2007 تراجعت الى 46 لتصل الى 52 في 2009 ثم تنحدر في عام 2010 الى المرتبة 61.

بينما الدول الخليجية تنطلق لجعل بلادها بيئة عمل واعمال افضل حيث قطر الان في المرتبة 39 والبحرين 20 والامارات 33 بينما السعودية والتي هي اكثر بيئة تعقيدا تصل بنجاح الى المرتبة 13 دوليا.

ويشير مؤشر التنافسية الدولي لعام 2011 والذي يصدره World Economic Forum ويتضمن عوامل عدة منها: المؤسسية، والبنية التحتية، وبيئة عمل المؤسسات، والصحة والتعليم والتعليم العالي والتدريب ونجاعة سوق البضائع، وسوق العمال ونمو سوق المال، والتنقية، وحجم السوق ومرونة الاعمال واخيرا الابتكار.

في كل هذا تبدو الكويت في مؤخرة ترتيب الدول الخليجية حيث تحتل دوليا المرتبة 35 ليس وراءها من الدول الخليجية الا الدولة فقيرة الموارد البحرين بينما تحتل قطر المرتبة 17 والسعودية 21 والامارات العربية المتحدة 25 وحتى عمان الافقر من الكويت تحتل المرتبة 34.

ويشير المؤشر الى ان الكويت دوليا في المرتبة 83 في مجال التعليم العالي والتدريب.

وتشير الارقام التي نشرتها الامم المتحدة الى ان الكويت ايضا في مؤخرة الدول الجاذبة للاستثمار الدولي؛ ففي عام 2009 حصلت على المرتبة الاخيرة بمبلغ 145 مليون دولار وهذا الرقم يعد فضيحة لبلد سوقها كبير وقدرتها الشرائية لا بد وان تكون كبيرة نتيجة لارتفاع الدخل والعائدات ويمكننا مقارنة هذا الرقم بما دخل الى عمان حيث بلغت الاستثمارات FDI اكثر من 2‪.‬2 بليون دولار بينما اجتذبت السعودية اكثر من 35 بليون دولار.

بالطبع لا تستحق الكويت هذا وهي التي كانت منارة الخليج والمتقدمة على دوله في الستينات والسبعينات لكن قاتل الله الصراعات واحتدامها واستغلال المشاريع التنموية بالتجميد او الصفقات في المعارك السياسية بين العائلة المالكة والنواب.

وتؤكد التقارير المختصة ان الحكومة الكويتية فشلت فشلا ذريعا في تحسين البيئة الاقتصادية ناهيك عن السياسية ولم تتعافَ من ازماتها بعد.


الساعة الآن 12:30 AM.

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها فقط . ولسنا مسؤلين عنها بأي شكل من الأشكال .

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
اختصار الروابط

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95