عرض مشاركة واحدة
قديم 02-02-2011, 03:19 AM   #6
₪ :: إدارة الموقع :: ₪


الصورة الرمزية سلطان الجبلي
سلطان الجبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 584
 تاريخ التسجيل :  Sep 2007
 أخر زيارة : 13-11-2019 (12:01 AM)
 المشاركات : 6,818 [ + ]
 التقييم :  18
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Crimson
Arrow



عبدالله الربيعة


تحية طيبة ... اخي العزيز

عبدالله الربيعة وزير الصحة السعودي واعتقد بان اسمك هو اسم مستعار ليس الا بالنسبة لكتاب الحقيل كنز الانساب هو كتاب شكك في معلوماتة وما جاء فية الكثير من المؤرخين اولا لان السيد الحقيل ولد في عام 1919 م وتوفي في عام 2008 قبل 3 سنوات ودفن في في مقبرة ام الحمام يلاحظ من تاريخ ولادتة وتاريخ وفاتة بانة ذا عهد قريب فكيف بشخص عاش وعايش تلك الفترة القريبة بان يكون لة الدراية الكاملة بتاريخ القبائل اكثر من رجال ومشائخ القبائل انفسهم حتى انة وصلتة رسائل من بعض شيوخ القبائل تعترض على ما كتب في كتابة ومع ذلك لم يعترف في اخطاءه لانة شخص ذو نفوذ وعلاقات قوية بالاسرة الحاكمة لذا كانت تلك المغالطات التي جاءت في كتابة كانت بمقاصد سياسية مثلة مثل الجاسر فهو والجاسر ياخذون معلوماتهم بعضهم من بعض وكان بينهم تواصل وصداقات استراتيجية كانت لاهداف بعيدة جدا منها

التشكييك في اغلب القبائل العربية في الجزيرة العربية لكي لا تقوم قائمة لاي قبيلة ولكي تتفكك القبائل على مر السنين من جرى ما كتب وما اشيع من مغالطات في بعض كتب الجاسر والحقيل ايضا ماهي وما ما صدر معلومات الحقيل في كتابة كنز الانساب هل الحقيل تواصل وزار تلك القبائل في امكان تواجدها وقام بسؤالها عن نسبها وعن تاريخها هذا لم يحدث لانة رجل من الحاضرة ومعروف بان رجال الحاضرة يخافون من زيارة او التواجد في امكان تواجد البادية لانهم يخافون على حياتهم حتى وقت قريب هو اخذ معلوماتة من الجاسر ومن بعض الرواة المشكوك فيهم بالاضافة الى اهدافة الى تشتيت تلك القبائل لكي لا تقوم لها قائمة ولا يكون لها كبير او مرجع لانة شكك في نسب اغلب شيوخ القبائل فكيف رجال تلك القبائل سوف يتبعون شخص مشكوك في نسبة اي ولائة للقبيلة وبالتالي تتحق او يتحقق بهذا الهدف المقصود والمنشود من كل هذا

ايضا بالنسبة لنسب الجبلان من قبيلة مطير سبق وان تم الرد على هذة النقطة وهذا الانتساب الغير صحيح في احد المواضيع وهو مثبت لاخي سطام العوض في مجلس انساب الجبلان ومنة هذا الاقتباس

( ويطيب لي أن أذكر أن الشيخ علوش بن دبي بن علوش بن دبي بن غالب بن سلمان المعرقب الجبلي المطيري , شيخ العراقبة من الجبلان , قد أرسل خطاباً إلى الأستاذ حمد الجاسر يوضح فيه عدم صحة نسبة ( الجبلان ) إلى بني تميم , ويذكر بأنهم ينتمون إلى ( ناهس ) , كما ويذكر أن نسبة ابن لامي إلى قبيلة عنزة هي أيضاً غير صحيحة , ويذكر أن هذه المعلومات هي ما توارثها ( الجبلان ) عن أسلافهم , كما واستشهد الشيخ علوش بأبيات الشيخ نهار بن دليبح بن لامي المعاصر لفيصل بن وطبان الدويش المتوفى سنة 1248هـ التي أنشدها بمناسبة أخذه الثأر من قتلة والده دليبح بن لامي :

لاتحسبني يا يبة عنك سجيت = هذا سداد لك والاخر ضحية

هذا جزاء اللي ذبحتوة فالبيت = نذبح سمين ما ذبحنا معية

وانا اشهد اني بعد ذلك على بيت = قلته وانا من لابة ناهسية


ويذكر الشيخ علوش بأن ( الجبلان ) كانوا في الحجاز ديار قبيلتهم ( مطير ) قبل القرن العاشر الهجري , ويذكر بأن الجبلان انتقلوا من الحجاز إلى نجد في القرن الحادي عشر الهجري , وذكر بأن مطير استوطنت عام 1238هـ الصمان , وبناءً على هذا يتضح للقارئ الكريم خطأ من نسب الجبلان إلى بني تميم ,و خطأ من نسب ابن لامي إلى عنزة , إذ أن نهار ابن دليبح بن لامي يرد من تحت قبره على المتقولين الذين ينسبون الجبلان إلى غير أجدادهم , فهو يقول في الشطر الثاني من البيت الأخير :

قلته وأنـا مـن لابـة ناهسيـة

فنهار ابن دليبح ابن لامي يذكر بصريح اللفظ بأنه من سلالة ( ناهس ) آنف الذكر , ولا يخفى ما للتاريخ الذي ذكره الشيخ علوش من معنى , فهو ذكر بأن الشيخ نهار بن دليبح بن لامي كان معاصراً لفيصل بن وطبان الدويش المتوفى عام 1248 هـ , فهذا التاريخ يدل على أن ما ذكره المتأخرون كحمد الجاسر وابن صقيه وآخرون لم يعتمدوا فيه على أصحاب الشأن في ذلك وهم ( الجبلان ) , وإنما استقلوا بالرأي من تلقاء أنفسهم , ولذلك وقعوا في هذا الخطأ الفادح , وهذا التاريخ يدل أيضاً على أن المتأخرين هم وحدهم من نسب الجبلان خطأً إلى بني تميم وهم من نسبوا إبن لامي خطأً إلى عنزة بلا دليل صحيح وخلاصة القول هي بأن الجبلان نسبهم واضح لا غموض فيه , وأن الجبلان قد أوضحوا نسبهم حتى لا يكون المجال متاحاً لضعاف النفوس الذين يتلذذون بالطعن في أنساب خلق الله ) انتهى الاقتباس

مما سبق ومن رسالة شيخ من شيوخ الجبلان من قبيلة مطير للجاسر الذي اعترف بهذة السقطة وهذا الخطأ نكون كونا صورة واضحة عن هذا الانتساب الغير دقيق والغير صحيح ايضا هناك الكثير من المغالطات في كتاب الحقيل حتى ان اغلب منتديات القبائل عارضت ما جاء فية من معلومات غير صحيحة عن قبالهم وليس نحن فقط وكتبوا عن هذا عدة مواضيع في منتدياتهم التاريخية ايضا يلاحظ على كتاب الحقيل بانة اسهب في مدح قبيلتة قبيلة عنزة ويلاحظ ما كتبة من مقدمة كبيرة بها تعد تفاخر منة في قبيلتة وبانها افضل قبيلة على الوجود وبالمقابل يلاحظ بانة قام بالطعن باغلب انساب القبائل الاخرى ولم يعطها حقها كما فعل مع قبيلة عنزة

فكتب عن اغلب القبائل مقدمة من سطرين ليس الا ومن ثم قام يفصل وينسب على هوى وعلى ما يراه من وجه نظر او ما يملك من معلومات غير دقيقة . كتاب كنز الانساب يدور في حلقة مفرغة لا احد يعتد بة ولا احد يستشهد بة لانة كتاب ملي بالمغالطات حتى ان من العلامات الفارقة فية بان الحقيل نسب اغلب ابطال وشيوخ القبائل الى قبيلة عنزة وكان القبائل الاخرى لا يوجد بها رجال او ابطال فالعاقل الذي يقراء ذلك الكتاب بلغة نقدية بعيدة عن اي تحيز يرى في ام عينة ذلك الحجم الكبير من المغالطات فالمغلطات والاخطاء والنقل الغير دقيق لم يسلم من رسول الله صلى الله علية وسلم من جرى ملايين الاحاديث المروية عنة صلى الله علية وسلم والتي كانت في اغلبها غير صحيحة حتى جاء بعض العلماء وفند وتتبع ورواتها الى ان حققوا اغلبها ومنهم مسلم والبخاري في صحيحيهما رحمهم الله كما هو معروف للجميع ومنةفكيف بشخص ورجل من رجال الحاضرة الغير متخصصين بان يقوم بكتابة كتاب يفند ويورد فية الكثير من المعلومات التاريخية عن كافة القبائل بدون اي اخطاء او اي زلة

ايضا يقول احد النقاد وهو احمد الحسيني في مجمل نقدة لكتاب الحقيل كنز الانساب ما يلي وهو مقتبس

( تميز كتابه ب" التعنز " اي بالتأثر بالرياح العنزية , بداية من ارجاع نسب الدواسر الى تغلب بن وائل , ثم ارجاع عدد كبير من القبائل الى ربيعة و عنزة بغير دليل موثق و لا رواية شفوية شهيرة عن اهل النسب انفسهم, لقد ملات اخبار ربيعة و عنزة اركان كتابه بصورة غير علمية , حيث تظهر مدى تحيزه الى ربيعة.ذكر الحقيل انساب عدة قبائل في مكانين مختلفين من كتابه و بنسبين مختلفين و الامثلة على ذلك كثيرة. اغفل الحقيل عدة قبائل حديثة شهيرة. قلص الحقيل اهتمامه بقبائل مضر على حساب ربيعة التي ملأت اخبارها اركان كتابه و ظهر التقليص على سبيل المثال في اغفال التفصيل عن قبائل كنانة و هذيل بالصورة التي تليق بهم . غير الحقيل انساب عدد من القبائل تغييرا جذريا عدة مرات في طبعات كتابه الاثني عشر , و مثال ذلك التفصيل عن انساب عنزة في الطبعة الاولى و انسابها في الطبعة الاخيرة , حيث عزى بطونا من عنزة الى بكر بن و ائل و بني شيبان و تغلب و حنيفة ثم عدل ذلك جميعا فنسبها الى وائل من عنزة فقط.) انتهى الاقتباس

اذن يتبين لنا مما ذكر من هذا النقد بان هناك مغالطات وهفوات كثيرة جاءت بكتاب الحقيل حتى ان هذا النقد يؤيد ما ذكرتة سابقا بان فية تعنز كبير وواضح لقبيلة عنزة على حساب الكثير من القبائل الاخرى ايضا فية نسب الحقيل بعض القبائل اكثر من مرة في نفس الكتاب وبالتالي هذا يعد دليل واضح على جهلة في نسب وتاريخ قبائل الجزيرة العربية حتى انة يلاحظ بان الحقيل قام بتعدل الكثير من المعلومات في كتابة فكان يقوم بالتعديل علية في كل طبعة من طبعاتة وهذا ايضا دليل على وجود هفوات واخطاء كبيرة فية

ايضا يقول احد الاخوة المهتمين في الانساب وهو من منتديات قبيلة عنزة الوائلية ( البشري) ما يلي في مجمل ملاحظاتة على كتاب الحقيل بحق قبيلتة قبيلة عنزة وهو مقتبس

( بين يدي الطبعة الرابعة عشرمن كتاب (كنز الأنساب ومجمع الآداب) لحمد بن إبراهيم الحقيل، وهو كغيره من الكتب التي تقذف بها المطابع في باب الأنساب وفيها مافيها من الخلط والتداخل في الأنساب دونما رجوع من المؤلف لأهل
الشأن من القبائل عن أنساب قبائلهم وفي المقابل دونما تعليق من أبناء تلك القبائل إلا ماندر.وفي هذه العجالة التي تناسب أيام العيد والانشغال بها سأشير اشارة علها تكون دعوة للإخوة من مختلف بطون عنزة للمشاركة في تسجيل الملحوظات على هذا الكتاب وغيره يقول الحقيل (العمارات أو جبل ورئسهم ابن هذال وعشائرهم كالتالي:
(أ)ابن هذال
(ب) الحبلان ومنهم العائلات التالية (الغشوم ،اآل هيازع ، آل حسين ، الخطاشية (هكذا )، الصقور ، الدهمان ، المصاعيب ، الجلال ،الدلمة ) فالعمارات لايقال لهم جبل كما توهم عباراته ، بل الجبل قسم من أقسام العمارات الثلاثة (الجبل ، الدهامشة ، السلقا )
ووضعه للهذال تحت فقرة (أ) ثم إيراده للحبلان تحت فقرة (ب) موهم أن الهذال ليسوا من الحبلان وهذا خطأ فادح كبقية خلطه العجيب عندما ذكر الصقور تحت عائلات الحبلان ثم ذكر الصقور كعائلة وعطف عليها الدهمان والمصاعب (وسماهم المصاعيب) والجلال والدلمة وكأنهم عائلات أخرى وهذا خلط وتخبط منه في النسب وفي التسميات . ثم ذكر القسم الثاني من أقسام العمارات الدهامشة فذكر منهم المحلف فقال عائلاتهم (هكذا ):


(أ) المعينان
(ب)الشلجان
(ج)الضويدة
( د) العياش
قكل هذه التسميات خطأ عدا العياش : المعينان صوابها : المحينات والشلجان صوابها : الشلخان والضويدة صوابها : الذوايدة ثم ذكر أن من أقسام الدهامشة :الجمشان والمحنيان وهذا خطأ والصواب : الجميشات و المحينات ثم ذكر المعاقلة وكأنهم قسم غير العياش
ثم ذكر الزبن وصحتها الزبنة ثم ذكر السويلمات وشيخها ابن بكر وعائلاتها :
(أ)القضاة من السلاطين وهم ليسوا من السويلمات (د) الجلاعيد والصواب أن الجلاعيد ليسوا من السويلمات بل هم من العلي . وفي هذا الموضع أغفل القسم الثالث من العمارات : السلقا )
انتهى الاقتباس


ايضا يقول الشريف محمد بن حسين الحارثي في سياق اعتراضة على كتاب الحقيل ما يلي وهو مقتبس

( ومن بين كتب الأنساب الحديثة التي اطلعت عليها كتاب (كنز الأنساب ومجمع الآداب للشيخ حمد بن إبراهيم الحقيل ) في طبعته الرابعة عشر، وأثناء مطالعتي للكتاب وتصفحي لصفحاته تذكرت قول الخطيب البغدادي : " من صنف فقد جعل عقله في طبق يعرضه على الناس " وقول ابن المقفع : " من وضع كتاباً فد استُهدف فإن أجاد فقد استُشرف، وإن أساء فقد استُقذف" ، فقد وجدت في الكتاب أخطاء وخلط وتداخل في كثير من أنساب أشراف الحجاز عامة ، فقد وقع الخلط والتداخل في معلومات المؤلف في أسماء قبائل وفروع الأشراف التي وردت في ص219-220.

وكان الأمر ميسوراً لو عاد المؤلف إلى كتب أنساب الأشراف وكتب تاريخ مكة لأنه من المعلوم والشائع لدى أبناء الجزيرة العربية خاصة ولكل باحث في الأنساب أن أوثق الأنساب العربية أنساب أشراف الحجاز لعدة أسباب منها:

1- أهمية ومكانة النسب النبوي الشريف الطاهر.
2- السكنى والاستقرار في الحجاز.
3- تولي الإمارة في مكة لكثير من أجدادهم.
4- توالي وشهرة الأوقاف والأملاك للأجداد من الأمراء و حصرها في ذريتهم.
5- عادة التشجير " إعداد مشجرات النسب " المتوارثة بالتواتر نسلاً بعد نسل وجيلاً بعد جيل ، والتي تربطهم بجدهم الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما.
6- ساهمت في ضبط أنسابهم كتب الأنساب والتاريخ والتراجم والرحلات والجغرافيا وصكوك الأملاك والأوقاف.

وعن بني قومي (الأشراف الحرث) فقد وجدت ما هو أشد:
1- فقد غفل المؤلف عن ذكر (الأشراف الحرث) أبناء الشريف محمد الحارث بن الشريف الحسن بن أبي نمي بمنطقة مكة.
2- وقع المؤلف في خطأ فاحش حيث نَسَبَ معظم فروع قبيلة شمر الطائية القحطانية إلى الشريف محمد الحارث الذي توفي قُبيل منتصف القرن الحادي عشر الهجري ..ص202-203.


مما يشير إلى خلل واضح واضطراب في معلومات المؤلف ،فلم تشر كتب الأنساب عامة وكتب أنساب شمر-بحسب ما اطلعت عليه- إلى هذه النسبة ، وإنما هناك نسبة مشابهة تذكرها بعض كتب أنساب شمر هي أقرب للصواب فبعض فروع شمر تنسب إلى محمد بن الحريث ابن زيد الخير ابن عم حاتم بن سعد الطائي ،وكتب التاريخ تذكر أن لزيد الخير ولدان هما مكنف وحريث وقد اشتركا إلى جانب الصحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه في حروب الردة. ولمزيد اطلاع في هذا الشأن : (أبو عبدالرحمن بن عقيل الظاهري، آل الجربا في التاريخ والأدب، الطبعة الأولى ، 1403هـ-1983م ، دار اليمامة، الرياض ، محمد الخالد الشرعبي العنزي: البادية بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر و ما تيسر من أخبار قبائل عنزة ويام وشمر،1996م، مطبعة : الكاتب العربي، دمشق، الجزء الثاني).

ولعل مرد الأخطاء والخلط في هذه النسبة إلى غزوات الشريف أحمد الحارث بن محمد الحارث وابنه محمد الحارث في نجد في النصف الثاني من القرن الحادي عشر الهجري ، وقد وضحت بشكل مفصل في كتابي (الاستشراف على تاريخ أبناء محمد الحارث الأشراف " دراسة تاريخية وثائقية ) كل أحداث غزوات الشريف أحمد الحارث وابنه محمد الحارث من المصادر النجدية والمكية القديمة ، وصححت الأخطاء الشائعة حول هذه الغزوات . ولتصحيح الأخطاء والخلط والتداخل في كتاب الشيخ الحقيل ؛ حاولت الاتصال بالمؤلف إلا أني لم أوفق ، فتوصلت لعنوان صاحب الدار الناشرة للكتاب وهو الأستاذ عبدالمحسن العلي ، وبعثت له خطاباً أوضحت فيه بعض هذه الأخطاء . ولم أكتف بذلك حتى توفر لي عنوان الباحث الأستاذ عبدالكريم بن حمد الحقيل فقمت بمراسلته، ووجدت منه مبادرة كريمة بخطاب بتاريخ 18/12/1425هـ، يفيد أنه حوّل ملاحظاتي إلى صاحب دار النشر السابق الذكر الذي وعده بعرضها على المؤلف. لذا أرجو من المؤلف أو الدار الناشرة في حال رغبتهما في إعادة طبع الكتاب العودة في أنساب الأشراف إلى المراجع الموثوقة ) انتهى الاقتباس

من هذا ايضا يتبين بان اغلب ابناء القبائل غير راضين وغير موافقين لما جاء في كتاب الحقيل عن قبالهم لانهم هم من يعرف قبالهم ويعرف اقسامها وانسابة اكثر من اي شخص اخر وهذا اقتباس يسير من احد المنتديات ولم اود ان اقتبس ملاحظات ابناء القبائل كلها في منتدياتهم لكي لا يطول الحديث واترك البحث لك وللمهتمين بهذا لذا امل وتامل جميع القبائل بان تقوم دار النشر ان رغبت في نشرة طبعة اخرى لهذا الكتاب تصحيح ما جاء فية من اخطاء بحق الكثير من القبائل قبل المساهمة في نشر معلومات وحقائق غير صحيحة وغير محققة










تحياتي وتقديري

اخوكـــــــــــــــــــــــــــ

سلطان العوض





 

رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95