إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 6,513 عدد الضغطات : 7,655 عدد الضغطات : 11,178 عدد الضغطات : 5,034 الديوان الشعري
عدد الضغطات : 6,075
إظهار / إخفاء الإعلانات 
سوالف صورتي
عدد الضغطات : 4,809 اقلام من الجبلان
عدد الضغطات : 4,903 قناة منتدى الجبلان
عدد الضغطات : 4,920 مشاكل وحلول المواقع
عدد الضغطات : 2,948
شخصيات من الجبلان
عدد الضغطات : 5,878 اطلب توقيعك من مصميمي المنتدى
عدد الضغطات : 2,766 عظو بالمطبخ
عدد الضغطات : 2,881 طلبات البرامج
عدد الضغطات : 2,739

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
عقد قران : ناصر محمد المطبقي ا... [ الكاتب : فهد عيد الجبلي - آخر الردود : فهد عيد الجبلي - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     اسماء المشاركين من الجبلان بـ ... [ الكاتب : محمد بن حلبيد - آخر الردود : محمد بن حلبيد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     توضيح لـ النسَب [ الكاتب : " فهد الجبلي " - آخر الردود : " فهد الجبلي " - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     المصممين [ الكاتب : محمد بن حلبيد - آخر الردود : محمد بن حلبيد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     اعلان مشاركة مهرجان الملك عبدا... [ الكاتب : محمد بن حلبيد - آخر الردود : محمد بن حلبيد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     عم ينصح بناخيه [ الكاتب : خيال الصبحا - آخر الردود : فهد عيد الجبلي - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     اقتراح جديد : [ الكاتب : محمد بن حلبيد - آخر الردود : فهد عيد الجبلي - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 3 ]       »     تخيل لو تجي يمي [ الكاتب : سلطان الجبلي - آخر الردود : فهد عيد الجبلي - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     الجبلان تنعى فقيدها الشاعر الك... [ الكاتب : اللجنة الاعلامية - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 4 ]       »     قبضة جمر و بالحشى غيرها أجمار.... [ الكاتب : * جمرة مطير * - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 335 - عدد المشاهدات : 11222 ]       »    


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   ::منتدى الجبلان الرسمي:: > الأقسام الاسلامية والعامة > مجلس الحوار والنقاش الجاد
 

مجلس الحوار والنقاش الجاد منبر حر للراي والراي الاخر


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-11-2009, 04:09 PM   #21
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي





كيف تتحدث بثقة أمام الناس؟
هل يمكن أن يكون الحديث أفضل من متحدثه؟ بالطبع لا.. لأن هناك إجماعا من جانب أساتذة الاجتماع، وعلماء النفس على أن الحديث لا يمكن أن يكون أفضل من متحدثه؛ بل هو جزء لا يتجزأ منه، ويعكس شخصيته وأفكاره.. لذلك ثق أن الناس تحكم عليك بكلامك وأفعالك.. فإذا تطابق كلامك مع أفعالك كان انطباع الناس حقا لا يقبل الجدال أو الشك، ولعل ذلك الشخص الذي لا تتطابق كلماته مع أفعاله يعاني من شيء ما في شخصيته.. في تقديره لقيمة نفسه.. لتنمية ثقته بنفسه وبالآخرين.
وعندما تتحاور مع الآخرين؛ إياك ومشاعر الدونية مهما كان قدر هؤلاء الذين تتحدث معهم.. فالالتزام بأدب الحوار شيء والشعور بالنقص شيء آخر.. يجعلك تتردد.. غير قادر على أن تبوح بكل ما لديك.. وبكل ما تريده.. لأنه ينقصك الثقة.. وعليك أن تثق في أنك شخص له قيمة؛ وإذا لم تكن شخصا له قيمة؛ ما كنت لتكون في مكانك، وما كنت لتفعل ما تفعل، وما كنت لتحقق ما تحقق.. بالطبع أنت لست كاملا.. ولا أنا.. ومن يكون كاملا؟! قد يكون أحيانا تجيد عن الطريق المرسوم.. ومن منا لا يجيد عن الطريق أحيانا؛ المهم أن نعرف بعد ذلك الطريق ولا نجيد عنه بقدر الإمكان.
وأنت يا صديقي؛ لو اتخذت هذا المنهاج، وجعلت تقديرك لنفسك مقبولا فإن ذلك سيجعلك مطمئنا، ولا تحتاج لأن تصعد على منبر؛ لتعلن العالم كم أنت شخص رائع وراض عن نفسك وسعيد بحياتك وتقبل عيوبك وفخور بقدراتك..
وثق أن الذين ينظرون لأنفسهم نظرة متدنية واحترامهم لذاتهم قليل لا يستطيعون تعلم فنون الكلام.. ولا يستطيعون الكلام سوى بصورة مهزوزة وتكون مفردات لغتهم غير مقبولة، وتحتوي على اتهامات للآخرين والشعور بالاضطهاد، وعدم حب الناس لهم.
وإن كنت يا صديقي؛ واحدا من هؤلاء؛ فلا تقلق فلكل داء دواء وهناك عدة طرق تستطيع بها أن تصلح هذا العيب الخطير وتتحول إلى متحدث واثق من نفسه وواثق من الآخرين.
الطريقة الأولى:
أن تقوم كل ليلة بتحليل كل ما قلته، أو فعلته وكان غير مقبول، بطريقة خالية من لوم النفس، أو تعذيبها، أو انتقادها، ولكن بهدف الوقوف مع النفس وقفة صادقة لمعرفة الأخطاء وتصويبها.
الطريقة الثانية:
أن تعلق لافتة في مكان ظاهر أمامك مكتوب فيها "اختر كلامك بعناية".. وأن تكون هذه العبارة عالقة في ذهنك ووجدانك؛ كلما هممت بالتحدث مع الآخرين.
الطريقة الثالثة:
أن تتصور الطريقة التي تريد أن تبدو عليها وتتصرف بها والتي تجسد بها ما تراه في عقلك، وتصمم على تنفيذها بالطريقة التي تتمناها، والتي تقنع بها محدثك.
الطريقة الرابعة:
أن تتذكر الأوقات التي تحدثت فيها وجذبت مستمعيك إليك، ونجحت في إدارة حوار مثمر، وأن يكون هدفك دائما هو الوصول لتلك المرحلة كلما تحدثت.




 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
قديم 06-11-2009, 04:12 PM   #22
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي





كيف تمنح الحيوية لكلامك؟
كيف تمنح الحيوية والدفء لكلماتك؛ كي تخرج منك لتصل إلى مستمعيك دون إعاقة؟! وبمعنى آخر كيف تجعل كلماتك دافئة صادقة؛ يشعر به المستمع دون أن يمل؟!
هناك ثلاثة أساليب يمكن أن يتبعها كل منا كي يمنح الحيوية والدفء لكلماته وحواره مع الناس:
الأول: التحمس للموضوع الذي تتحدث فيه.. فإن لم تكن مهتما شخصيا بالموضوع الذي تتكلم فيه ومؤمنا به؛ فلن تفلح على الإطلاق في إحداث الأثر المرجو من كلامك، مهما كافحت في هذا السبيل.
وتأكد أنك لو تحدثت في موضع تؤيده في قراره نفسك، وتتمنى تحقيقه؛ فإنه سيكون من السهل عليك إقناع مستمعيك به.
وثق يا صديقي؛ أن المتكلم متى اعتقد بما يقوله اعتقادا جازما وحازما وقال رأيه بحماسة؛ فإن سيكسب التأييد لكلامه، ويكون لكلامه الصدى الطيب، والتأثير الكبير المرجو ولتكن بداية الدفء والحيوية بكلماتك في اختيارك للموضوع الذي تؤمن به وإلقائه بحماسة صادقة.
فإذا أردت يا صديقي، أن تتكلم فكن معنيا بما تتكلم؛ وإلا فخير لك أن تصمت.
الثاني: أن تندمج بشعورك مع موضوعك.. فحديث المشاعر أكثر تأثيرا وحيوية من حيوية من حديث المعاني، ولهذا متى عشت تلك المشاعر مرة أخرى، وأنت تصفها؟! أو متى أعددت خلق الأحاسيس التي عشتها مرة أخرى فستكون كلماتك دافئة وأكثر جاذبية وتأثيرا.
الثالث: أن تظهر التشويق.. وأن تتكلم بجد وبحمية، ويصبح حديثك جادا مفعما بالحيوية والنشاط، وأن تحاول أن تشرك مستمعيك الحديث وأن يشعر المستمع لك، بأن كلامك موجه له، وتجعله يشتاق لسماع كلماتك.
وثق يا صديقي؛ أن نجاحك في إدخال كلماتك في قلوب الآخرين؛ يتوقف على نجاحك في أن تجعل كلامك جزءا من المستمعين لك، وأن تجعل المستمعين لك جزءا من كلامك، وأن تجعل لكلماتك موقعا حسنا في نفوس المستمعين، وأن تتخير الكلمات التي تساعد على بناء شعور من الود والألفة مع المستمعين.
بقى أن أقول: لابد أن تثق بحدسك؛ كي تمنح الحيوية والدفء لكلماتك وثقتك في حدسك يعني استماعك وتصديقك لصوتك الداخلي الذي يعرف ما أنت في حاجة إلى قوله، وما هي التصرفات التي يجب عليك اتخاذها؟!
فإذا لم تكن معتادا على تصديق حدسك؛ فابدأ بتخصيص وقت قصير لتصفي عقلك. وإذا وجدت أفكارا جيدة غريبة تظهر في عقلك، فإذا قال لك حدسك تحدث فيها فلا تتردد.
واتبع الأساليب الثلاثة التي من شأنها أن تمنح الحيوية والجاذبية لكلماتك، ولا تنس مدى أهمية نبرة صوتك في إعطاء الحيوية والجاذبية والثقة في كلماتك؛ لأننا جميعا وبلا استثناء نستخدم أصواتنا في التعبير عن أنفسنا أكثر من استخدامنا لأي وسيلة أخرى فالصوت يشكل أكمل سبيل للاتصال بين الناس، كما أنه يصل إلى الآخرين، ويعبر عن الأفكار والمشاعر، وعليك أن تختبر صوتك، لتعرف هل يعبر عن اليأس والخوف أم عن الشجاعة والأقدام؟ وهل أنت من هؤلاء الذين يتحدثون بصوت مبلل بالشجن أم من هؤلاء الذين يتمتعون بصوت رزين متزن قادر على أن يدخل إلى القلوب بأسرع من سرعة الضوء؟!



 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
قديم 07-11-2009, 05:40 PM   #23
:: مشرف سابق ::


الصورة الرمزية طلال بن حلبيد
طلال بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3121
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 أخر زيارة : 13-08-2011 (08:21 PM)
 المشاركات : 334 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



لا هنت يا اخوي علي الموضووع المفيد , , ,
بس مشكلته كبير ومو مختصر ودمت بهذا الابداع المتواصل , , ,
بحفظ الرحمن , , ,


 
 توقيع : طلال بن حلبيد

ا
اشكر الأخت بويتي علي التوقيع الرائع


رد مع اقتباس
قديم 11-11-2009, 10:00 AM   #24
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



اقتباس:المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طلال بن حـلبيد لا هنت يا اخوي علي الموضووع المفيد , , ,
بس مشكلته كبير ومو مختصر ودمت بهذا الابداع المتواصل , , ,
بحفظ الرحمن , , ,

ولا انت . . . اشكرك على المرور المعطرر ياسنايدي , , ,


 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
قديم 11-11-2009, 10:05 AM   #25
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي




مناقشاتك تكشف عن طباعك:
هل أنت متهور مندفع تثور بسرعة.. تفصح عما بداخلك في لحظة، أم أنك غير ذلك على الإطلاق؟؟ عموما.. نحن لن نحكم عليك ولكن كلماتك التي تنطق بها وخاصة أثناء مناقشاتك تستطيع أن تكشف عن طباعك بسهولة جدا.
ومن أهم المسالك التي تظهر الشخصية خلالها "المناقشات" العادية أو الساخنة على حد سواء، وبرغم ذلك فأكثرنا يبدد هذا المنفذ هباء بالحديث عن حالة الطقس ، ومتاعب الحياة وقسوتها.. وقليل منا يتذكر أن المناقشة مظهر من مظاهر الشخصية.
وطبيعة النقاش والفكر الذي ينطق به الإنسان يكشف عن طباعه ونفسيته وينم عن طريقة التفكير ونواحي الشخصية.
كما أن قلة حظ الإنسان من المعارف والمعلومات الصحيحة والدقيقة؛ تؤدي إلى اجتذاب الذهن وقصور في التفكير، ولعل القراءة والانفتاح الإعلامي على العالم، يتيح لك الفرصة؛ لاكتساب المعلومات والموضوعات التي يمكن أن تكون مجالا للنقاش مع الناس، وثق أن حديثك مهما كانت نوعيته؛ فإنه ينم عن نضج تفكيرك وتقدم وعيك.وأهم قاعدة يجب أن تتبعها هي:أن تحاول أن تلم بالموضوعات التي يشغف بها معارفك وأصدقاؤك، فإذا جمعكم مجلس؛ استطعت أن تكسبهم وتؤثر فيهم بحديثك إليهم في الموضوعات التي تلذ لهم، ولابد أن تتجنب الجدال، وألا تكون ضيق الصدر متبرما بأقوال الآخرين.بل لابد وأن تراعي شعور الناس، ولا تبدأ معهم جدالا يدور حول آرائهم وأفكارهم، ولا تضيق ذرعا بالنقد الإنشائي الذي يوجه إليك بل خير لك أن تكون ناقد نفسك، قبل أن ينتقدك الناس.
وثق يا صديقي؛ في أنك ستخطو خطوات إلى الأمام في فن الكلام والحوار مع الناس؛ إذا استطعت أن تقف على مواطن العيب في كلامك، وسارعت إلى سدها والعمل على تلافيها.
وقد أكد علماء الاجتماع على أن طرق المناقشات بين البشر وأساليبهم تختلف وفقا لاختلاف نفسياتهم وشخصياتهم إلى الحد الذي جعل العلماء يرفعون شعار "كلامنا يدل على نفسيتنا" والطريف أنهم قسموا الناس وصنفوهم تبعا لطريقة الحديث إلى خمسة نوعيات من البشر:
- الشخصية العدوانية: هي التي تكون كلماتها دائما جافة وجازمة وحادة وتصل إلى النقد اللاذع ومهاجمة آراء الآخرين.
وطريقة كلام أصحاب الشخصية العدوانية تكون أغلبها في صورة أوامر.
- الشخصية المخادعة: وهي التي تقدم في حوارها كلاما معسولا ممتعا يحتمل معنى مبطن يختلف عن المعنى الظاهر من الكلام.



وهؤلاء ينطبق عليهم قول الشاعر:
يعطيك من طرف اللسان حلاوة





ويروغ منك كما يرواغ الثعلب



- الشخصية المتسامحة:هي التي تجاري الآخرين في الحوار والنقاش، مهما كان نوعه واتجاهه، لكسب ثقة الآخرين.
ونراه في النهاية لا ينفذ إلا الرأي الصواب الذي اقتنع به. فهذه الشخصية تجامل ولا تنافق.
- الشخصية الصامتة: وهي التي تراها تستجيب لك بالتعبيرات الجسدية والإيماءات والحركات؛ ولكن تبتعد تماما عن الاشتراك في الحديث بصورة علنية؛ لذلك فهو يحير أطراف النقاش في أي قضية هل هو معهم أم ضدهم؟؟!!
- الشخصية المضللة:وهذه الشخصية تقول في مناقشاتها وحواراتها مع الناس، وتفعل عكس ما تقوله؛ لذلك فإنه لا جدوى من النقاش معها سواء كانت متفقة معنا في الرأي أو العكس.


 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
قديم 11-11-2009, 10:10 AM   #26
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي



.

كيف تجعل كلماتك جذابة رائعة؟
كلنا جميعا - بلا استثناء - نتمنى أن تصبح كل كلمة ننطق بها جذابة رائعة في آذان الناس، ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه.
وتستطيع فعلا كلماتك يا صديقي، أن تكون جذابة ورائعة؛ إذا أضفت إليها النغمة السحرية التي تدخل في كل القلوب بلا استثناء إنها نغمة المديح والإطراء.
أعلم يا صديقي؛ أنه من السهل على الإنسان أن يذم ويقدح في حق الآخرين ولكن البراعة الإنسانية هي أن تتغاضي عن أخطاء الناس، وأن تتسامح وأن تمدحهم.
هل جربت القيام بمدح كل عمل يستحق الامتداح أو الأعمال التافهة التي لا تلقي قبولا عند الآخرين؟؟ إنك إن فعلت ذلك فثق أن كلماتك مهما كانت نوعيتها ومهما كان لغوياتك ضعيفة؛ فإنها ستكون جذابة رائعة في آذان مستمعيك.
وعليك يا صديقي؛ أن تحرص على اصطياد الأمور التي يجب أن تمتدحها في الناس. قد تقول: إن من العصب أن أجد في بعض الناس أمورا تستحق المديح أقول لك: لست معك على الإطلاق، فتش من جديد وانظر إلى الناس بطريقة مختلفة، وأنت تتكلم كي تصبح كلماتك جذابة رائعة أبحث عن شيء ما في مظهر محدثك تستطيع أن تمتدحه جرب هذا فورا مع أول شخص ستتحدث إليه، ابحث عن شيء ما تستطيع أن تمتدحه فيه، ثم امتدحه بسرعة، وبطريقة طبيعية ولن تمر سوى لحظات وأنت ترى أهمية ذلك الثناء على حديثه معك.
وثق يا صديقي؛ أن أكثر الناس لا يملكون القدر الكافي من الثقة بأنفسهم، ومن هنا يكون تلهفهم على سماع كل كلمة تؤكد في نفوسهم معنى الثقة بالنفس، أو أنهم قاموا بعمل ما استحق الثناء والمديح.
وثق يا صديقي؛ إنك إذا لم تستطيع مديح الناس وأنت تتكلم معهم؛ فلن تكون كلماتك معهم جذابة على الإطلاق..بل يجب أن تعرف أن كلمات الثناء والمديح هي ذلك العسل الأبيض الذي يضيف إلى الكلمات الطعم الحلو، والمذاق المطلوب.
وعليك يا صديقي؛ إن لم تكن قادرا على مدح الناس، والثناء على أعمالهم التي تستحق الثناء أن تلوم نفسك على ذلك، وتبدأ الثناء على الآخرين إكراها وسرعان ما تجد المديح والثناء يفيض على لسانك فيضا عظيما.
وثق أن الثناء على الأعمال الصغيرة؛ يحرك في المرء الرغبة في القيام برد هذا الثناء بأحسن ما يستطيع عن طيب خاطر، ورضا نفس.
وللثناء والمديح أهميته العظمى، إذا صدر عن رئيس في العمل، أو رب أسرة، أو عن إنسان شديد القرابة، ولكن العجيب فعلا أن معظم هؤلاء الذين يجب أن يغدقوا في الثناء على الآخرين؛ هم أشد الناس إهمالا له وتغاضيا عنه.
وعموما لا تكن يا صديقي؛ أبدا من هؤلاء، واحرص على أن تغمس كلماتك دائما بالعسل الأبيض الذي يشتاق إليه كل الناس بلا استثناء.



 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
قديم 11-11-2009, 10:13 AM   #27
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي






أحفظ لسانك؛ يحفظك:
أحفظ لسانك؛ يحفظك. نصيحة غالية جدا لا يعرف أكثر الناس قيمتها؛ إلا عندما يقعون في المحظور وتكون بعض الكلمات التي أطلقوها عفوا وبدون قصد وسببا في العديد من المشاكل.
ولا يتوقف فائدة حفظ اللسان على تجنب المشاكل التي قد تقع بين الناس بل تتعداها، لتكون سبيلا لدخول الجنة، والنجاة من النار.
ومن أرقى المهارات التي يجب أن تتعلمها لإتقان فن الكلام والحوار مع الناس؛ ضبط اللسان، والنطق بالكلمات الطيبة.
فالكلمة الطيبة صدقة.والرسول الكريم- r - قال في حديث صحيح -رواه مسلم والبخاري: "إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يزل بها إلى النار أبعد مما بين المشرق والمغرب".
وهو بذلك ينصح الأمة الإسلامية بحفظ اللسان، وعدم إطلاقه بالكلمات دون أن يتبين الإنسان معنى تلك الكلمات وأثرها، ومعرفة عواقبها.
كما ينصحنا الرسول - r - في حديث رواه الترمذي - بعدم الثرثرة والإكثار من الكلام دون داع، مقال r "لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى، قسوة للقلب وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي".
فالحديث يبين أن كثرة الكلام فيما لا فائدة فيه يسبب قسوة القلب، وقد أجمع علماء الاجتماع على التنبيه إلى عظم شأن اللسان، والتحذير من شروره، لأنه سريع الانزلاق ويؤدي إلى التردي في الهلاك، وأشار العلماء أن اللسان؛ هو بالفعل زمان الإنسان؛ فإذا أطلقه لزم منه ما لا يرضي صاحبه شاء ذلك أو أبي.
وتلعب الكلمة الطيبة دورا مهما في العلاقات الإنسانية بين البشر، فإذا حفظ الإنسان بين البشر، فإذا حفظ الإنسان لسانه عن النطق بما لا يرضى الناس، واستخدام الكلمات استخداما طيبا حسنا، ففي هذه الحالة فقط تكون الكلمة هي همزة الوصل بين
أفكارنا وإحساساتنا تجاه الناس، وأكثر الناجحين في فن العلاقات الإنسانية يؤمنون بقوة الكلمات، وهم يقرنون الكلمات الطيبة بالأفعال الطيبة.. ولسانهم ينطق دائما بكلمات الشكر، والتقدير، والمجاملة التي يتلهف عليها الجميع ويجب ألا ينطق بكلمة دون أن تكون مستعدا لها استعدادا طيبا وبالطريقة الصحيحة.
لابد أن تثق في نفسك في كلماتك، ولا تتعجب، إذا رأيت إنسانا يتعلثم لسانه وهو يخاطب الآخرين، وقد رأيت بنفسي أحد المتحدثين في ندوة اقتصادية يرتجل؛ فتلعثم لسانه وبسرعة أخرج ورقة من جيبه، وكتب فيها بعض الملاحظات، وأتضح أنه لم يكتبها بالتسلسل والترتيب المطلوب، وحاول عبثا أن يستفيد من الورق وينقذ ما يمكن إنقاذه؛ ولكن عجزة تجلى أكثر وأكثر.. تكلم وكأنه لم يتكلم.. انتهى من كلامه وكأنه لم ينته؛ ولم يعرف أحد ماذا قال؟
لقد كانت كلماته هجوما على الآخرين، لم يلق أي استحسان مطلقا لذلك تاهت الكلمات من شفتيه؛ لأن ذلك المتحدث خاض معركة بلا سلاح ولا ذخائر.
كثير من الناس يقعون ضحية الفهم الخاطئ من الآخرين تجاههم، والسبب الرئيسي وراء ذلك ليس هو غباء الآخرين بالطبع، ولكنه عدم تمكنهم من إيصال أفكارهم للآخرين بطريقة صحيحة، وعدم إتقانهم لفن الكلام المعبر، والنتيجة أن مشكلات متعددة تواجههم وهم في غنى عنها؛ لو أحسنوا التعبير، أو لم يستخدموا ألفاظا غريبة أو كلمات تحتمل أكثر من معنى.
ومن أكبر الأخطاء التي يقع فيها الكثير منا هو الاعتقاد إنهم حين يتعاملون مع بعضهم البعض؛ فإنهم يفترضون أن المعنى المقصود قد فهم تماما، وكان من الواجب عليهم قبل ذلك أن يتأكدوا من أن هذا المعنى المنقول، تم نقله بصورة واضحة، وسهلة وسلسلة، وتساعد على الفهم.
ومع هذا لابد أن نقر بحقيقة أجمع عليها علماء الاجتماع في أحدث الدراسات التي تمت بعد العولمة، والخصخصة، وسيادة
الاقتصاد الحر على العالم، والتي تبين من خلالها أنه مع مطلع الألفية الثالثة؛ أصبحت العلاقات الإنسانية معقدة للغاية، وأصبح من الصعب على الإنسان العادي الغير متمرس، والذي لا يجيد مهارة نقل الأفكار بطريقة صحيحة؛ أن ينجح في إيصال أفكاره إلى الناس وإفهام جميع المستويات من مستمعيه.
ولعل نجاح بعض الأساتذة في مختلف مراحل التعليم، وشهرتهم في التدريس خير دليل على ذلك.. ولك أن تتساءل ما سبب شهرة عشرة أو حتى عشرين مدرسا وسط ما يزيد على أكثر من نصف مليون معلم في مصر.
السبب هو قدرة هؤلاء الخارقة في نقل أفكارهم لطلابهم بسهولة ويسر؛ مما يجعل هؤلاء الطلاب يحققون درجات في المرحلة النهائية من التعليم الثانوي؛ والذي بموجبه يستطيعون الالتحاق بكليات القمة في مختلف الجامعات.
وكي لا يفهمك الناس خطأ؛ عليك أن تتغلب على كافة العقبات التي تحول بينك وبين نجاحك في إيصال أفكارك، والتي يمكن إيجازها في النقاط التالية:
· صوتك العالي جدا عند الحديث، أو صوتك المنخفض جدا، فكلاهما يمكن أن يكون عاملا منفرا للمستمع منك؛ لذلك لابد أن تحرص على الحديث بطبقة صوت متوسطة ومعتدلة، وتناسب المستمع تماما من حيث؛ سنه، أو جنسه، أو ظروفه الصحيحة، أو النفسية.
· استخدامك لكلمات غير واضحة، أو تحتمل أكثر من معنى؛ لذلك يجب أن تختار كلماتك بعناية فائقة، وأن تختار أسهل الكلمات فهما، وأوضحها معنى.
· الوقت الغير مناسب للحديث؛ وهذا يتوقف على المستمع، واستعداده للاستماع للحديث من عدمه؛ لذلك فإن اختيار الوقت المناسب يعتبر ذو أهمية قصوى للنجاح في إيصال المعنى المراد إيصاله.
· ظروف خارجية طارئة تخصك، أو تخص المستمع، وتجعل أحدكما في موقف لا يجسد عليه..ويكون أحدكما بسبب هذا الطارئ غير قادر على الكلام بطريقة واضحة سليمة، أو غير قادر على الاستماع والتركيز لما يقال، وأنصح في مثل تلك الظروف الطارئة إرجاء الحديث لوقت آخر بعد زوال تلك الظروف الطارئة..
وثق يا صديقي؛ إنك لو راعيت هذه الأشياء التي قد تبدو للبعض بسيطة وسهلة؟ فإنك ستتجنب ظاهرة سوء الفهم التي يشكو الكثيرون منها.



 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
قديم 12-11-2009, 12:16 PM   #28
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي






كيف تحقق المصداقية في كلامك؟
المصداقية في الكلام.. تجعلك شخصا موثوقا فيه.. يمكن الاعتماد عليه..والمصداقية تعنى:أن تكون كلماتك مطابقة تماما لأفعالك.
وثق يا صديقي؛ أن أفعالنا تتحدث بصوت مرتفع لمن نعمل ونعيش معهم، وحين تأتي أفعالك بشيء، وتصيح كلماتك بشيء آخر.. فإنك بذلك تقر بأنك تفقد المصداقية.
وعليك أن تقر معي يا صديقي؛ بأنه كلما زادت مسئولياتك وتشابكت علاقاتك وازداد أحباؤك وأصدقاؤك؛ كنت في حاجة أكثر لكي تضفي على كل كلماتك المصداقية التي تؤهلك لإقناع الناس بأفكارك وبأرائك، كما أنه كلما قفزت لأعلى في وضعك الوظيفي، أو الاجتماعي، زادت صعوبة توصيل أرائك وأفكارك، وكي لا تفقد المصداقية حين تشعر بأن هناك شيئا ما يعوق جهودك في توصيل أرائك وأفكارك، وأنك لا تجيد مهارات الحديث الممتع الجذاب؛ الجأ إلى استخدام الطريقة السقراطية التي كان يستخدمها سقراط وتلاميذه في الكلام والحوار مع الناس، والتي من خلالها تسأل الناس عن آرائهم أو اقتراحاتهم..دعهم يتحدثوا..وركز على نقاط الاتفاق معهم.. وتحدث عنها، وأهمل نقاط الخلاف، ولا تشير إليها إلا بإشارات عابرة لو لزم الأمر ذلك.
وكي تدعم مصداقيتك في كلامك؛ عليك أن تستخدم حاسة الإحساس التي يلزمها استخدام الرقة والموضوعية والثقة والقوة أحيانا واستخدام لغة الجسد الإيضاحية والتي تساعد على إيضاح المعنى الذي تقصده من كلامك.
وتأكد يا صديقي؛ أن أفكارك وآراءك إذا كانت جديدة ومتطورة فإنها قد تدخل من أذن وتخرج من أخرى؛ إذا فقدت المصداقية في حديثك كلما كان حديثك محددا ودقيقا غير متشعب.. ومركزا على موضوع واحد.. أو أن تكون واضحا ودقيقا ومحددا تذكر بالضبط ما تريده..وما تريد أن تفعله؟ أو ما تريد أن يفعله الآخرون ومتى وكيف..ولماذا؟؟ وتذكر دائما أن الناس تريد الاستماع إلى الحديث الشيق الممتع الجذاب الواضح المعزز بالإثبات، والبرهان، والمعزز بالمصداقية.
ولكن تظل على مصداقيتك؛ تجنب العوائق الخمسة الشائعة والتي تعوق المصداقية وهي:
التعامل مع العقول المغلقة؛ والتحامل الشخصي من الآخرين تجاهك، واستخدام العبارات المتكررة بصفة دائمة. أو استخدام المفردات غير المناسبة من الكلمات، أو عدم الثقة بالنفس التي تنعكس على كلماتك مع الآخرين، وكذلك الوقوع في مواقف بها شيء من السخرية أو الاستهزاء.
وأحيانا تفقد مصداقيتك دون ذنب منك؛ وذلك إذا وقعت في براثن أشخاص لا يثقون بأنفسهم، ولا يثقون في الآخرين؛ بما ينتج عنه فهمهم للأمور بصورة خاطئة، ولعل إقناعهم عن طريق تدعيم كلماتك بأفعالك هو الطريق الوحيد لإثبات مصداقية كلماتك، والغريب فعلا إنك إذا قلت:مثلا أن هناك 300مليون نجم يسبحون في الفضاء قد يصدقك الجميع.
أما إذا قلت:إنك اشتريت سيارة جديدة فاخرة فلن يتأكدوا من ذلك؛ إلا إذا شاهدوا تلك السيارة ومع ذلك نؤكد على أهمية تحقيق المصداقية لكلامك.
ومن أطرف الإحصائيات عن أولئك الذين يتمتعون بالمصداقية في الكلام، يأتي رجال الدين في مقدمة هؤلاء وبنسبة 92%، بينما فاز الأطباء بمصداقية 51% من هؤلاء الذين أجرى عليهم البحث، ثم أساتذة الجماعات بنسبة 43% ثم رجال الشرطة بنسبة 37% ثم رجال الأعمال بنسبة 15% والإحصائية أمريكية وأجراها معهد الدراسات الإنسانية بنيويورك.


 
 توقيع : محمد بن حلبيد


التعديل الأخير تم بواسطة محمد بن حلبيد ; 12-11-2009 الساعة 12:18 PM

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2009, 12:22 PM   #29
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي




كيف تصبح متكلما لبقا:
يظن الكثيرون أن قدرتهم على السيطرة على الحديث، والحصول على نصيب الأسد في الوليمة الكلامية؛ دلالة على لباقتهم، وقدرتهم على التكلم؛ ولكن شتان ما بين الحقيقة وما يظنه هؤلاء؛ لأن القدرة على الكلام الصحيح المقبول ترتبط ارتباطا وثيقا بالقدرة على الاستماع لأراء الآخرين، وليس بالاستئثار بالكلام، وينبغي لنا جميعا؛ أن ندرك جيدا أن القدرة على الكلام الجذاب المرغوب فيه لا تقاس بكثرته؛ بل بنوعيته.وهناك إلى جانب حسن الإنصات شروط أخرى ينبغي أن يتمكن منها الإنسان تماما حتى يتسنى له بعد ذلك أن يصبح متكلما لبقا.
يجب أن يشعر المتكلم اللبق بحاجة المستمع الحقيقية إلى ما يقوله؛ كي يضمن انجذابه إليه واهتمامه بالموضوع الذي يتكلم فيه، وهناك أشخاص مهرة لديهم قدرة فائقة على إثارة المستمعين إليهم بطريقتهم الخاصة بينما هناك أشخاص آخرون ليس لديهم تلك الموهبة ولا يحب أحد الاستماع إليهم على الإطلاق مهما أوجزوا في كلامهم..
والمتكلم اللبق يفهم ما يقوله جيدا، ويدرك أبعاد كلماته، ولا يسوق الكلام على عواهنه، ولا يذكر شيئا كحقيقة مؤكدة؛ إلا إذا كان موقنا بصحتها ولديه ما يثبت صحة ما يقوله، وهو واثق من نفسه، ومن كلماته؛ لا يناقض نفسه مطلقا بينما المتكلم الذي لا يتمتع باللباقة، قد نجده يناقض نفسه، أو لا يفهم أو يدرك ما يقوله وعندئذ ستفقد ثقتك فيه، وتأخذ في الانصراف عنه، أو قد تجامله بالتظاهر بالاهتمام بما يقوله تأدبا منك فحسب؛ لذا يجب أن ندرك كل كلمة ننطق بها وأبعادها وتأثيرها على المستمع، وأن نختار الكلمات التي نثق أنها ستحوذ إعجاب الآخرين، وتستطيع التأثير الإيجابي عليهم.
وثق يا صديقي، أن المتحدث اللبق لا يقاطع غيره من المتحدثين، وإنما ينتظر حتى يصل غيره إلى نهاية كلامه؛ ثم يبدأ هو في التعليق والتعبير عن خلجاته وأفكاره؛ لذلك يجب عليك يا صديقي؛ ألا تعتقد مطلقا أنك تفهم ما لا يستطيع غيرك أن يفهمه لا تتعجل في عرض أفكارك وأرائك؛ بل انتظر الفرصة المناسبة والمواتية والتي يكون فيها الناس على استعداد للاستماع إليك وقبول ما تعرضه عليهم.
والمتكلم اللبق يدرك كيفية الدخول الصحيح في الموضوع الذي يتحدث فيه، بعد مقدمة ظريفة مختصرة جدا، ويستخدم الأسلوب المباشر في الحديث، وهذا لا يعني إطلاقا أن المتحدث اللبق يأخذ - في كلامه في التكلف والاستعانة بالأسلوب المنطقي الجاف الذي لا يعرف الطلاوة والجمال؛ بل العكس هو الصحيح، وهو أن المتحدث اللبق يستطيع استشفاف مواطن اهتمام المستمعين؛ فيأخذ في التركيز عليها في الوقت الذي يبتعد فيه تماما عن الجوانب التي يعتقد أنهم لا يأبهون بها، ولا يعيرونها كثيرا من الاهتمام.
ويمكنني تشبيه المتكلم اللبق بالمغنى الذي يركز على الفقرة التي تأخذ بلب المستمعين؛ فيعيدها مرارا وتكرارا، وكل مرة بطريقة جديدة أكثر جاذبية من المرة السابقة، بينما يوجز في تقديم الألحان التي لا تلقي الاستحسان الكافي من المستمعين.
وأظرف ما يقوم به المتحدث اللبق هو تجنب (اللوازم)فيما يسوقه من كلام واللازمة:قد تكون كلمة، أو إشارة، أو حركة، تتكرر بمناسبة وبغير مناسبة في حديث الشخص؛ فتجد بعض الناس يستخدمون كلمة (مثلا)بين كل جملة وأخرى..وآخرين يستخدمون كلمة (في الواقع).. وفريق ثالث يستخدم الحركات التعبيرية غير المرغوب فيها كقيامهم بمط الشفاه، أو يهزون أرجلهم بطريقة معينة، أو يحركون أيديهم بطريقة رتيبة منفرة، والمفروض أن تكون الكلمات والإشارات طبيعية طيعة، وخاصة لسلطان المتكلم؛ يستعين بها في الإبانة عن أفكاره ومشاعره، وليس استخدامها كلازمة تلازمه وتؤخذ عليه إلى الحد الذي يمكن من خلالها تقليده فيما يفعله ويقوله، وعلى الرغم من يأس الكثيرين من إمكان التخلص مما أصابهم من لوازم لفظية، أو حركية؛ فإن الواقع يقول لنا:إن بإمكان كل إنسان أن يعدل من سلوكه؛ بالتخلص من لوازمه إذا هو اتبع الطريق السليم للعلاج، والبدء بمعالجة تلك اللوازم واحدة واحده.



 
 توقيع : محمد بن حلبيد


التعديل الأخير تم بواسطة محمد بن حلبيد ; 12-11-2009 الساعة 12:24 PM

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2009, 12:26 PM   #30
₪ :: عضو مجلس الادارة :: ₪
أبـو فـلأح الـجـبـلـي


الصورة الرمزية محمد بن حلبيد
محمد بن حلبيد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2884
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 19-05-2020 (06:28 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  23
 الدولهـ
Kuwait
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Darkred
افتراضي





كيف تنقل أفكارك للناس:
لا يستطيع أي إنسان أن يعتبر نفسه متحدثا بارعا، أو خطيبا يشار بالبنان؛ ما لم يكن يجيد مهارة نقل الأفكار للآخرين والتأثير الإيجابي عليهم نفسيا؛ لخلق انطباع أولى جيد عنه، ثم تقبل أفكاره والاقتناع بها والتأثر به شخصيا.
ولو أمعنا النظر والتدقيق في كل الأحاديث والكلمات المتبادلة بين الناس بعضهم البعض؛ لوجدنا أن جميع الاتصالات الفكرية لها هدف مشترك؛ هو إبلاغ رسالة معينة وتغيير نفسية المستمع، أو التأثير عليه.
ويحدث ذلك بصورة واضحة بالنسبة لمندوبي المبيعات، وخاصة أولئك الذين يريدون إقناع الناس بشراء أشياء قد لا تكون ضرورية بالنسبة لهم مثل:السلع والخدمات الترفيهية وكذلك مع أولئك الذين يحاولون إقناع الناس بمفاهيم ومبادئ وأفكار بعيدة كل البعد عن أفكارهم.
فالمهارة في نقل الأفكار يعتبر الركيزة الأساسية لفن الكلام والحوار مع الآخرين.وتعتبر درجة التغيير في حالة المستمع الإيجابية هي أهم مقياس من مقاييس نجاحك في نقل أفكارك، ويمكن معرفة ذلك عن طريق التأكد من نقل المستمع إلى كلامك من حالة إلى الحالة الأخرى التي تريد الوصول إليها وقد يتناول ذلك أيضا تغييرا في حالة المستمع العاطفية، أو التعليمية، أو الجسدية، أو الثلاثة معا.
والاستخدام الجيد للكلمة؛ هو لب في نقل الأفكار لأن الكلمة الصحيحة التي تكون في موضعها هي القوة الفعالة في التأثير على الآخرين، والكلمة الصحيحة هي القوة الفاعلة في نفس الآخرين، وكلما وقعنا على تلك الكلمات الصحيحة جدا؛ نجحنا في نقل أفكارنا بسهولة؛ كما أن التأثير الناجم عن الكلمات الصحيحة يكون دائما روحيا ونفسيا وبدنيا سريعا ويسرى التيار الكهربائي بسرعة مذهبة دون عائق.
ولقد استخدم القادة والمفكرون الكلمات، ومهاراتهم في فن الكلام والحوار مع الناس، لتحويل عواطفهم، ولإقناعهم بتبني القضايا التي يدفعون عنها، بل استخدمت الكلمات أيضا لتشكيل مسار مصائرهم ولعل كلمات الثائر الأمريكي (باتريك هنرى) أيام حرب الاستقلال الأمريكية والتي ألهبت مشاعر الأمريكان، خير دليل على أثر الكلمات الفعال في إلهاب مشاعر الناس، والتأثير عليهم.
لقد أمن الأمريكان بأنه ليس أمامهم سوى البحث عن حرية الإرادة والاستقلال، أو انتظار الموت.
وكذلك الحال في بريطانيا حين أطلق "ينستون تشرشل" دعوته للإنجليز؛ للقتال والفوز وأن ينتظروا جميعا ساعة الانتصار التي ستكون أجمل ساعة في حياتهم.
وكانت كلما المداد القوى الذي أمد شعبه بالشجاعة التي مكنته من سحق الحلم الوهمي لدى "أدولف هتلر" الذي كان يعتقد أن ألته الحربية هي قوة لا تقهر.
وثق يا صديقي؛ أن مهارة نقل الأفكار يلزمها إتقان فنون الحوار الجميل، والكلام السلس البليغ في أن واحد.
ولابد أن تعجب كلماتك مستمعيك، وأن تلبي مأربك وما في نفسك؛ ناهيك عن ضرورة عذوبة كلماتك وبعدها عن الترهات.. أو القول غير الدقيق وهناك سبل تضمن تجميع مواد الكلمات اللائقة التي تساعدك على نقل أفكارك بطريقة صحيحة، وإقبال المستمعين عليها، وشد انتباههم وجذبهم لحديثك.
فلابد أن تحدد موضوعك، وتضع له الحدود التي لا تجعله يتشعب؛ فيصعب تلاقي الخيوط، ويستحيل الوصول إلى نتيجة تختتم بها الكلام أحسن ختام.
كذلك يجب أن تحسن اختيار الموضوع الذي يتناسب مع الوقت المتاح لك الحديث فيه، ولا ترتكب خطأ باختيارك لموضوع طويل؛ تحاول إنجازه في كلمات معدودة؛ كي لا توصف بالسخف.
وتأكد أن كل حديث يتناول عدة موضوعات في أن واحد لا يلاقي القبول والاستحسان؛ وأنه من المستحيل على العقل أن يجمع بضعة موضوعات ويبحثها، ولا يخرج أثناء ذلك عن الجادة.
ولكي تثبت مهارتك في نقل أفكارك؛ تكلم عن موضوع معين محدد؛ وستجد إنك أحسنت وأسمعت وأعجبت وستنجو من التخبط وتسلم من المشقة والتكلف.


 
 توقيع : محمد بن حلبيد



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 1
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 11:05 AM.

أقسام المنتدى

الأقسام الاسلامية والعامة | المجلس العام | مجلس الـتـرحـيـب بالضيوف | مجلس الحوار والنقاش الجاد | الأقســـام الأدبيــه | الشعر العام | القصص والروايات | الأقسام ألإسرية والصحية | الأسرة و الصحة | فتآفـيت | الأقســـام السياحية | الصور والخلفيآت | الرياضة العربية والعالمية | الأقســـام التقنيـه | الكمبيوتر والبرامج | دروس الفوتوشوب | الهـواتـف والثيمات | الأقســـام الأداريــه | ارشيف الموضوعات المكررة | الأقسام التاريخية والخاصة في قبيلة مطير | مجلس تاريخ الجبلان | مجلس بلاد ومواطن الجبلان | مجلس أخبار الجبلان | مجلس تاريخ مطير | تطوير المواقع والمنتديات | خاص بالشكاوى الخاصة الموجهة للادارة | المجلس الأعــلامـــي | مجلس الرحلات البريه والأبل والصقور | القرارات الأداريه | مجلس شعراء وقصائد الجبلان | همس القوافي | المواهب الشعريه | مجلس التاريخ العام | الأثاث والديكور | المحاوره الشعريه | اللغة العربية وآدابها | خاص | مشاكل تسجيل الأعضاء | المنتديات المؤقته | الخيمة الرمضانيه | المجلس آلآسلامي | مجلس لنصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم | الخواطر والنثر | الملاحظات والأقتراحات الموجهة للجنة الجبلان | أعضاء تحت الضوء | •®•منتدى الـحـج•®•. | المجلس التعليمي والثقافي | مسابقة شاعر منتدى الجبلان | خاص بالمراقبين | خاص بالاقتراحات والشكاوى ومشاكل تسجيل الاعضاء | يوتيوب الجبلان | السفر والسياحة والعطلات | مجلس انتخابات الكويت | صور من حياة الصحابة والتابعين | منتدى الوظائف والتوظيف | مسابقة مغترة الجبلان للمحاوره | قسم الماسنجر ( MSN ) | توبيكآات وصور من تصميم الاعضآاء | تصاميم الأعضاء | مكتبة الأستايلات | مكتبة السكربتات | مجلس التغطيات الاعلامية واخبار قبيلة مطير | مجلس أنساب الجبلان | مجلس شعراء مطير | مجلس المحاورات الشعرية المنقولة | مجلس أخبار المحاورات و الآمسيات الشعرية | مجلس ديوان الجبلان الشعري | المجلس الأقـتـصـادي | الاجتماعات | ملحقات الفوتوشوب | مسابقة الشيخ صاهود بن لامي ( رحمه الله ) الشعريه | قسم التسجيل | مــدونــات الأعــضـــاء | BlackBerry .. iPhone | هواة التصوير Photo | أقـــلام من الــجبلان | {.. الصوتيات و التسجيلآت الآسلاميه ..} | مجلس حملة الدفاع عن ام المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما | فــريق التطــوير | مجلس تغطية احتفالات ومناسبات الجبلان | YouTube World | مجلس التعازي والمواساة | رحلات أعضاء منتدى الجبلان السياحية | مجلس اللقاءات والاستضافات الاعلامية | مجلس مزاين وهجيج الابل | خاص بفريق الادارة | مونتاج الفيديو و الصوتيات | ارشيف مسابقات وفعاليات الجبلان | الأقســـام الشبابية والرياضية | دوري كأس دواوين الجبلان لكرة القدم | الأقسام الانتخابية والسياسية | مجلس انتخابات السعودية | المجلس السياسي | الاقسام الخاصة في الجبلان | لـجنة الـجبلان | التواصل الألكتروني المباشر مع لجنة الجبلان |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها فقط . ولسنا مسؤلين عنها بأي شكل من الأشكال .

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
اختصار الروابط

تصميم الابداع الرقمي
تصميم الابداع الرقمي  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95