إظهار / إخفاء الإعلانات 
عدد الضغطات : 5,883 عدد الضغطات : 7,026 عدد الضغطات : 10,151 عدد الضغطات : 4,473 الديوان الشعري
عدد الضغطات : 5,424
إظهار / إخفاء الإعلانات 
سوالف صورتي
عدد الضغطات : 4,277 اقلام من الجبلان
عدد الضغطات : 3,408 قناة منتدى الجبلان
عدد الضغطات : 4,441 مشاكل وحلول المواقع
عدد الضغطات : 2,574
شخصيات من الجبلان
عدد الضغطات : 5,397 اطلب توقيعك من مصميمي المنتدى
عدد الضغطات : 2,440 عظو بالمطبخ
عدد الضغطات : 2,533 طلبات البرامج
عدد الضغطات : 2,352

.::||[ آخر المشاركات ]||::.
اقتراح جديد : [ الكاتب : محمد بن حلبيد - آخر الردود : محمد بن حلبيد - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     الجبلان تنعى فقيدها الشاعر الك... [ الكاتب : اللجنة الاعلامية - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 3 - عدد المشاهدات : 4 ]       »     قبضة جمر و بالحشى غيرها أجمار.... [ الكاتب : * جمرة مطير * - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 335 - عدد المشاهدات : 11222 ]       »     (*هـــــــــــــدوء*) [ الكاتب : (*قمرهم كلهم*) - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 2240 - عدد المشاهدات : 52428 ]       »     عيدكم مبارك وكل عام وانتم بخير... [ الكاتب : محمد بن حلبيد - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     افراح الغظيان [ الكاتب : فهد عيد الجبلي - آخر الردود : سلطان الجبلي - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     سجل دخولك للمنتدى ببيت شعر [ الكاتب : اخت القمر - آخر الردود : فهد عيد الجبلي - عدد الردود : 18982 - عدد المشاهدات : 364974 ]       »     افراح السويحلي تغطية حفل زواج ... [ الكاتب : سلطان الجبلي - آخر الردود : محمد بن حلبيد - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 2 ]       »     فيصل بن شبلان رحمة الله [ الكاتب : ناصر المنحي - آخر الردود : أبو تمم - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 916 ]       »     قصيدة عقيل ابوطفره في خنيفس اب... [ الكاتب : العيباني123 - آخر الردود : أبو تمم - عدد الردود : 11 - عدد المشاهدات : 6280 ]       »    


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   ::منتدى الجبلان الرسمي:: > الاقسام الخاصة في الجبلان > أقـــلام من الــجبلان
 

أقـــلام من الــجبلان خاص بنقل مقالات , قصص , روايات , مؤلفات أبناء الــجبلان


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 26-05-2013, 11:09 PM
₪ :: إدارة الموقع :: ₪
سلطان الجبلي غير متواجد حالياً
    Male
اوسمتي
وسام الإداره 
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 584
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 فترة الأقامة : 4315 يوم
 أخر زيارة : 29-06-2019 (04:46 AM)
 الإقامة : منتدى الجبلان
 المشاركات : 6,817 [ + ]
 التقييم : 18
 معدل التقييم : سلطان الجبلي الخطوة الثانية في طريق التميز
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي امرأة النفط للكاتب سعود المطيري جريدة الرياض




اقتفاء تراثنا الشعبي في كتب الرحالة الغربيين

(امرأة النفط) وأمها التي كانت تفر من صوت السيارة في الصحراء (1-2 )

امرأة النفط للكاتب سعود المطيري

الكاتب سعود المطيري

تحدث المستشرق الانجليزي جون (عبدالله) فيلبي في كتابه أربعون عاما في البرية بإسهاب عن حركات الاستقلال التي حدثت أول إلى منتصف القرن السالف في الشرق الأوسط والثروات التي هبطت على بعض دوله من عائدات النفط مؤكدا بأنها لم تمر دون حدوث بعض الخسائر التي طالت الهيكل الاجتماعي والثقافي للعديد من مجتمعات هذه الدول نتيجة اتصالها بدول الغرب وتبني الكثير من الأنماط الغربية بصفتها من المثاليات التي تسعى لتحقيقها، والتي بدأت تحل محل ثقافتهم العربية العريقة لتحدث تحولًا ملحوظاً في العادات والقيم الاجتماعية المعروفة عنهم خصوصاً في الجزيرة العربية، وبالتأكيد فإننا لا نستطيع التسليم بجميع ما ذكره خصوصا في جزئيته المتشائمة جدا والمتعلقة بالمرأة لاسيما وأنه كان يتحدث عن فترة أربعينات وخمسينات القرن الميلادي الماضي وهي فترة كانت لا تزال اغلب مجتمعات الجزيرة تعيش خلالها تحت ضغط الفقر والصراع على لقمة العيش وبالتالي لا يمكن تعميم رؤية فيلبي واعتمادها مقياسا من خلال طبقة الأثرياء والمجتمعات الارستقراطية القليلة التي كان الكاتب يعيش وسطها عند ما قال:

لا بد الآن أن أتوقف لأتحدث عن العرب الذين كانوا في الماضي القريب فخورين بشكل جامح بماضيهم المجيد، وبثقافتهم العريقة، وبنسبهم النبيل، وبكرمهم وسمعتهم القبلية، وبدينهم وأيمانهم برحمة الله يوم الحساب، نجدهم اليوم قد أشاحوا بوجوههم عن أكثر هذه الأمور وكلهم قناعة بأن الأساليب الغربية كفيلة وحدها بأن تؤمن لهم في دار الدنيا كل ما يمكن أن يحتاجوا اليه لتحقيق الثروة والراحة، ومقومات إطلاق العنان للأهواء والرغبات الشخصية. في الماضي كان من المعيب جدا أن تمر بخيام البدو في الصحراء دون أن تنعم بحسن ضيافة ساكنيها. حدث في إحدى المرات أن تعرضت لإطلاق نار، وأجبرت على العودة إلى منطقة مأدبا في الأراضي الأردنية، لكوني اقترفت جرم تجاهل تلك العادات بسبب رغبتي في الوصول المبكر إلى عمّان.

وكان من المعيب أيضا أن تمر بجماعة تحلب الجمال ( النياق ) دون أن تشرب من حليبها المتدفق. لكن تغيرت الأمور وأصبح العرب الآن يمزجون الحليب بماء آبارهم ليحققوا المزيد من الأرباح. والفارق المؤسف الآخر بين النظام الاجتماعي القديم والنظام الجديد هو أنه في الأيام الخوالي كانت (راعية الأغنام) لا تخاف على شرفها أو سلامتها عند ما تواجه رجلا في البراري، لكنها أصبحت اليوم عند سماع صوت عربة قادمة تهرب تاركة قطعانها تركض نحو أقرب مرتفع من الأرض لتفادي الأذى والإهانة. وفيما يتعلق بمثل هذه الأحداث أقول بأن السمعة السيئة لحقت ببعض السائقين وبعض رجال قوافل الصيد. ربما يحتاج موضوع التغييرات التي دفعت بالمرأة إلى ذلك الوضع. والتي جاءت نتيجة لتبني العادات الغربية وشيوعها - فصلًا كاملًا إن لم يكن كتابا. يمكن أن تحسن المرأة موضوع التحدث عن هذا الجانب لكن ليس هناك العديد من النسوة الأجانب اللاتي يتعرفن عن كثب على مجالس الحريم في السعودية، وبالتالي يمكنهن

تدوين التغيرات التي طرأت على حياة المرأة منذ ذلك الحي، علاوة على ان سرية أعمالهن وأنشطتهن تمنعهن من التحدث بصراحة عن تلك الأمور. ومع ذلك يمكن أن أشير إلى بعض التغيرات التي كثر الحديث عنها وأصبح من الممكن لمتتبع الأمور أن يلاحظها، وبهذا الخصوص هناك موضوع واحد سبق أن شد انتباهي بشكل ملحوظ: عندما قدمت للمرة الأولى إلى الجزيرة العربية، وبعد حوالي عشرين عاما من ذلك التاريخ، ولنقل إلى بداية الحرب العالمية الثانية كانت المرأة بلا شك الشغل الشاغل للرجل وموضع اهتمامه. وكان الطعام والغذاء يأتي في المرتبة الثانية وذلك أمر طبيعي في بلد جائع.
وبالطبع لم يكن هناك مجال على الإطلاق لإقامة أي علاقة غرامية سرية أو غير طبيعية، اذ أن الدين الإسلامي يحرم إقامة مثل تلك العلاقات، علما انها كانت تحدث بين الحين والآخر بعض التحولات عن منهج الفضيلة هذا، لكن موضوع النساء كان يطرح وبحرية في المجالس، وخاصة من قبل الشباب الذين كانوا يحاولون ادخار المال للفوز بزوجة، ولتأمين مسببات الراحة لها، وكان هذا الموضوع يطرح من قبل رجال متزوجين يحبون نساءهم ويتفاخرون بالصفات الحسنة اللاتي يتمتعن بها، كما كان موضوع المرأة يطرح أيضا من قبل رجال مفتونين بزوجاتهم وخانعين لهن، لكنهم يتبجحون بعدد النساء اللاتي سبق لهم أن تزوجوهن وطلقوهن، ويمكن للمرء أن يسمع أبضا قصصا عن فضيلة المرأة وطهارتها، كما يسمع بعضا من خداع وإغواء النساء.


(يتبع)


المصدر جريدة الرياض
http://www.alriyadh.com/2013/03/03/article814463.html


........................................
اقتفاء تراثنا الشعبي في كتب الرحالة الغربيين ..

(امرأة النفط) وأمها التي كانت تفر من صوت السيارة (2-2 )

امرأة النفط للكاتب سعود المطيري

سعود المطيري

ذكرنا في الحلقة الماضية تحت هذا العنوان رؤية الانجليزي عبد الله فيلبي (أربعون عاما في البرية) عن التحول الذي طرأ على المجتمع السعودي في ظل حضارة النفط وبداية تدفق الثروات إلى بعض الأفواه الجائعة فترة أربعينات وخمسينات القرن الميلادي الماضي وما حصل من نقلة أعقبها تغيير مفاجئ طال الهيكل الاجتماعي والثقافي لابن الصحراء نتيجة توفر المال واتصاله بالعالم المتحضر والتي عدها انقلابا على العادات والقيم العربية خصوصا الشأن المتعلق بالمرأة ومكانتها التي كانت قبل آفة النفط حاضرة في وجدان الرجل وفي تفاصيل حياته الأخرى وضرب مثالا بالمرأة التي كانت قبل ذلك ترعى غنمها في الصحراء وتبات أحيانا وحيدة تحميها عناية الله ثم أخلاق وقيم مجتمعها, ثم أصبحت الآن تفر إلى أقرب ربوة بمجرد سماعها صوت السيارة نظرا للسمعة السيئة التي لحقت ببعض السائقين وبعض رجال القنص .. إلى ذلك يقول مبتدئا بما اسماه جيل الفضيلة :

حدث أن تحدث الملك الراحل بصراحة عن النساء اللاتي قابلهن في حياته مثل عماته وشقيقته نوره وعن بعض زوجاته وسراياه وعن بناته المحببات لديه. كان الرجال الآخرون يفعلون الشيء نفسه لكن على نطاق ضيق , وكان الانطباع العام السائد يساعد على تكوين صورة عن الحياة الأسرية السعيدة .

وطيلة مدة حكم الملك الراحل احتلت شقيقته نورة مركز الصدارة في عالم المرأة إلى حين وفاتها في عام 1950م حيث صادف ذلك عام اليوبيل الذهبي للملك ان الأجيال القديمة آخذه في التناقص. فقد انتهى العمر في عام 1954م بإحدى عمات الملك وهي طرفة بنت فيصل التي رحلت عن عمر شارف على المائة عام وكانت طرفة سيدة فاضلة, لم يكن شيء يعادل إخلاصها وتفانيها لابن أخيها المشهور سوى ورعها. وكان الملك الراحل دائما يتحدث عنها بكل الود والإعجاب
ان الشخص العربي شخص واقعي لا يتردد في تسمية الأشياء بأسمائها.. وذلك ينطبق على كل حركة من حركات الجسد سواء أكان ذلك ذكرا أم أنثى. لكن كانت أسس مجتمع تلك الأيام كانت قائمة على الفضيلة وعلى النحو الذي حدده القرآن وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم .




امرأة النفط للكاتب سعود المطيري






ومن باب المقارنة والحديث عن عامة مجتمع تلك البلاد نقول : انه في الوقت الحاضر أصبح من النادر جدا أن نسمع رجالا في هذه البلاد يتحدثون عن المرأة. اذ سنحت لهم الفرصة أن يختلطوا مع النساء الغربيات من فئات اجتماعية مختلفة. لقد ملأوا أنظارهم وأشبعوا رغباتهم من مفرزات عالم هوليود, وأصبحوا ينظرون إلى المرأة على أنها إحدى متع العالم الجديد في الوقت الذي كان فيه وجودها يستحوذ على تفكيرهم, وكانوا يختلسون النظر للصور النسائية التي كان رجال مراقبة الإعلام يحذفونها قبل السماح لها بالدخول إلى البلاد (كان هؤلاء المراقبين يقومون بطمس الصور أو تمزيق الصفحات التي تحوي صور النساء التي لا تبدو في نظرهم محتشمة ويبالغون أحيانا بطمس الوجه كاملا وأطراف الأيدي والأقدام حتى في بعض صور من تقدمت بهن السن) خشية أن تسيء لمشاعر وحساسية الناس , وبالتالي تسهم في إفساد تلك المشاعر .

ومما لا شك فيه أن الرجال في المملكة يتزوجون وينجبون الأطفال, لكن حياتهم الأسرية لم تعد تحظى بالأهمية التي كانت
تحظى بها عند ما يودون الهروب من العالم ومن مشاغله. في الزمن الماضي كانت الحياة الأسرية تسيطر على الرجل من بعد صلاة العشاء مباشرة حتى صلاة الفجر , أما اليوم فهناك حفلات العشاء وأفلام السينما – التي كانت في الماضي تتم بسرية تامة ( وقتها كان هناك سينما متنقلة يستأجرها مع المشغل بعض الرجال والنساء ايضا في المنازل بالإضافة إلى صالات سينما الأندية الرياضية الكبيرة التي بدأ بعضها بالظهور )علاوة على بعض وسائل الترفيه الأخرى التي يقضي بها الرجال أمسياتهم بعد يوم طويل يقضونه في السعي وراء جشع المال وحب جمع الثروة .

وكان من الطبيعي أن تجد المرأة طرقا وأساليب تنتقم بها من الرجل, إذ أصبح بإمكانها أيضا إقامة حفلات العشاء والاستمتاع بعروض الأفلام . وأصبحن – بشكل متزايد يسافرن إلى مصر وسوريا ولبنان وهناك يطرحن خمارهن . وأصبح بإمكانهن الوصول أيضا إلى فرنسا وجنيف والى العديد من المنتجعات في ألمانيا , حيث يمكنهن العيش مثل أخواتهن الأوربيات : يتناولن العشاء في أفخم المطاعم ويذهبن إلى المسارح ودور السينما.

وبالطبع كن يقمن بالتسوق من أحدث دور الأزياء دون أن يراودهن أدنى قلق بالأمور المادية, كما كان يخطر على بال ربة البيت الأوروبية : كن يشترين المجوهرات والعطور والفراء والثياب المزركشة, وكل مسببات الأناقة المتكلفة التي تدخل السرور إلى قلب المرأة .

المصدر جريدة الرياض

http://www.alriyadh.com/2013/03/10/article816283.html





اضف تعليق على الفيسبوك
تعليقاتكم البناءه هي طريقنا لتقديم خدمات افضل فلا تبخل علينا بتعليق




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتب, المطيري, الرمة, الرياض, النفط, جريدة, سعود


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 0
لا توجد هنالك أسماء لعرضها.
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 05:31 PM.

أقسام المنتدى

الأقسام الاسلامية والعامة | المجلس العام | مجلس الـتـرحـيـب بالضيوف | مجلس الحوار والنقاش الجاد | الأقســـام الأدبيــه | الشعر العام | القصص والروايات | الأقسام ألإسرية والصحية | الأسرة و الصحة | فتآفـيت | الأقســـام السياحية | الصور والخلفيآت | الرياضة العربية والعالمية | الأقســـام التقنيـه | الكمبيوتر والبرامج | دروس الفوتوشوب | الهـواتـف والثيمات | الأقســـام الأداريــه | ارشيف الموضوعات المكررة | الأقسام التاريخية والخاصة في قبيلة مطير | مجلس تاريخ الجبلان | مجلس بلاد ومواطن الجبلان | مجلس أخبار الجبلان | مجلس تاريخ مطير | تطوير المواقع والمنتديات | خاص بالشكاوى الخاصة الموجهة للادارة | المجلس الأعــلامـــي | مجلس الرحلات البريه والأبل والصقور | القرارات الأداريه | مجلس شعراء وقصائد الجبلان | همس القوافي | المواهب الشعريه | مجلس التاريخ العام | الأثاث والديكور | المحاوره الشعريه | اللغة العربية وآدابها | خاص | مشاكل تسجيل الأعضاء | المنتديات المؤقته | الخيمة الرمضانيه | المجلس آلآسلامي | مجلس لنصرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم | الخواطر والنثر | الملاحظات والأقتراحات الموجهة للجنة الجبلان | أعضاء تحت الضوء | •®•منتدى الـحـج•®•. | المجلس التعليمي والثقافي | مسابقة شاعر منتدى الجبلان | خاص بالمراقبين | خاص بالاقتراحات والشكاوى ومشاكل تسجيل الاعضاء | يوتيوب الجبلان | السفر والسياحة والعطلات | مجلس انتخابات الكويت | صور من حياة الصحابة والتابعين | منتدى الوظائف والتوظيف | مسابقة مغترة الجبلان للمحاوره | قسم الماسنجر ( MSN ) | توبيكآات وصور من تصميم الاعضآاء | تصاميم الأعضاء | مكتبة الأستايلات | مكتبة السكربتات | مجلس التغطيات الاعلامية واخبار قبيلة مطير | مجلس أنساب الجبلان | مجلس شعراء مطير | مجلس المحاورات الشعرية المنقولة | مجلس أخبار المحاورات و الآمسيات الشعرية | مجلس ديوان الجبلان الشعري | المجلس الأقـتـصـادي | الاجتماعات | ملحقات الفوتوشوب | مسابقة الشيخ صاهود بن لامي ( رحمه الله ) الشعريه | قسم التسجيل | مــدونــات الأعــضـــاء | BlackBerry .. iPhone | هواة التصوير Photo | أقـــلام من الــجبلان | {.. الصوتيات و التسجيلآت الآسلاميه ..} | مجلس حملة الدفاع عن ام المؤمنين عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما | فــريق التطــوير | مجلس تغطية احتفالات ومناسبات الجبلان | YouTube World | مجلس التعازي والمواساة | رحلات أعضاء منتدى الجبلان السياحية | مجلس اللقاءات والاستضافات الاعلامية | مجلس مزاين وهجيج الابل | خاص بفريق الادارة | مونتاج الفيديو و الصوتيات | ارشيف مسابقات وفعاليات الجبلان | الأقســـام الشبابية والرياضية | دوري كأس دواوين الجبلان لكرة القدم | الأقسام الانتخابية والسياسية | مجلس انتخابات السعودية | المجلس السياسي | الاقسام الخاصة في الجبلان | لـجنة الـجبلان | التواصل الألكتروني المباشر مع لجنة الجبلان |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها فقط . ولسنا مسؤلين عنها بأي شكل من الأشكال .

Security team

This Forum used Arshfny Mod by islam servant
اختصار الروابط

تصميم الابداع الرقمي
تصميم الابداع الرقمي  
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95